تحذير هاااام

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما ... نحيط علم السادة زوار الموقع الكرام بان هذا الموقع لا يتبع اى جهة او جماعة او طريقة بعينها ولكن نشره على شبكة الانترنت ماهى إلا محاولة منا لنشر تراث الامام المجدد السيد محمد ماضى ابو العزائم - طيب الله ثراه ... وأننا لا نتحدث بإسم أحد ولكن نعرف العامة من هو الامام رحمه الله . والموقع إهداء من الاستاذ الدكتور / احمد جمال ماضي ابو العزائم

 

 

شكر وعرفان

21032584 285544108596616 877247916344445627 n

يتقدم أ.د / احمد جمال ماضي ابو العزايم الداعم للموقع والمشرف عليه الى روح المرحوم أ.د / نبيل فوزي وذلك لما قدمه للموقع من مراجعة وتصحيح واشراف لمحتوياته من تراث الامام محمد ماضي ابو العزائم ولجمعه تراث رجال الدعوة العزمية  متمنيين لاسرته دوام الصحة والعافية ونرجو له المغفرة والرحمة وان يسكنه الله فسيح جانته ويلحقه بالاولياء والصالحين

 

واجب عزاء

يتقدم أ.د / احمد جمال ماضي ابو العزايم الداعم للموقع والمشرف عليه بخالص التعازي لوفاة الشيخ سيف الدين ابو العزائم نائب الطريقة العزمية بدولة السودان ولجميع اسرته وابناء العزمية ألمهم الله الصبر والسلوان 

نشكر السادة زوار الموقع ونحيطكم علماً بأننا نعمل دائماً على تطوير محتوى الموقع من تراث للامام ابو العزائم وذلك حرصاً منا على ضرورة تسهيل نشر العلم للجميع كما ان الموقع لا يتبع اي طريقة او جهة وانما هو فقط لنشر التراث - اخر تعديل يوم الثلاثاء 5 اغسطس 2019

الصوفية والتصوف

الصوفية والتصوف

التمسك بالسنة حسن الأمن

بقلم حضرة صاحب السماحة السيد

محمد ماضى أبو العزائم

مجلة المدينة المنورة السنة 9 العدد 28-29-30 ص 11 (29 ذى الحجة 1355-12 مارس 1937)

 

بنيت لك يا أخى حكمة بعثة الرسل فى كتاب (النور المبين) وكتاب (معارج المقربين) وأعلمتك أن من أهم ذلك وضع السنن منها التى بها حفظ قوام الأمة ونشر الفضائل بينهم وملء قلوبهم رحمة بإخوانهم حتى يكونوا رحماء بينهم، يسارع كل فرد من المسلمين فى الخير لإخوانه كما يسارع كل عضو من أعضاء البدن ليخدم البدن كله وهذا شىء بديهى، فكذلك المسلمون جميعهم كالجسد الواحد، وكل فرد منهم كالعضو فى الجسد فإذا أحب كل فرد نفسه كان العضو إذا انفصل من الجسد، ولا تحصل الألفة والرحمة فيما بينهم والتواد والعطف إلا بما سنه لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من أنواع المعاملات والعبادات والأخلاق أما بقوله فقط أو بعمله فقط أو بهما معاً، وما قام به أهل العزائم من صفوة أصحابه رضى الله عنهم من المسارعة إلى نيل رضوان الله وفضله سبحانه فإنك تعلم أنه صلى الله عليه وسلم معصوم لا ينطق عن هواه ولا رأيه وحظه، وقد فرض الله علينا طاعته قال سبحانه (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فى شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا) سورة النساء 59، فإذا التفتت جماعة عن العمل بسنته صلى الله عليه وسلم واتبعوا ما وضعوه برأيهم وهواهم وحظهم تفرقوا شيعاً وتعصبت كل فئة منهم لرأيها ففارقتهم روحانية رسول الله صلى الله عليه وسلم ووكلهم الله إلى أنفسهم قال تعالى: (هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آَمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فى إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ) سورة الأنعام آية 158، وهل استبدال سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرأى والحظ يرضى به مسلم لنفسه؟!! فكيف لو استبدلوا لو كتاب الله جل جلاله وحكم الله سبحانه بأحكام وضيعة وضعها أهل الكفر وحكموا بها على جماعة المسلمين والقرآن بين ظهرانيهم لا يعمل به بل جعلوه تمائم وألفاظاً تتلى ليتسلى بها الحزين وليفرح بها الفارح وكأن الله أنزله ليحفظه أهل العاهات ويتعلمونه <سبباً> سبيلاً للكسب وكفى بذلك تعسة لمن ظهر فيهم هذا الأمر الشنيع وهم عنه ساهمون قال تعالى: (وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآَنَ مَهْجُورًا) سورة الفرقان آية 30.

 

لعلك أيها الأخ الصالح وفقنى الله وإياك للعمل بمراضيه ظهر لك أن العمل بسنن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقوى سلاح يدفع به المسلم الشيطان والظلمة والفساق ونفسه إلامارة بالسوء وشر غير المسلمين عن أن ينالوا من المسلمين ما يحبون وعندى أن الجهاد فى هذا الأمر من الجهاد الأكبر الذى أجمله فى قوله صلى الله عليه وسلم: (رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر جهاد النفس)وكيف لا يبذل المسلم دمه وماله لتكون كلمة الله هى العليا وسنن رسول الله صلى الله عليه وسلم هى المعمول بها؟!.

 

ولا ينبغى للمسلم أن يقول ترك العلماء ما يجب عليهم لأن كل مسلم مطالب أن يعلى كلمة الله بقدر استطاعته ويعمل بسنن رسول الله صلى الله عليه وسلم بقدر استطاعته، بل ولا ينبغى للعلماء أن يقولوا ترك الأمراء والحكام أو يقولوا أنا نقول ولا يسمع لنا فإن هذا العذر لا ينجى من الله تعالى حتى يبلغ الجهد، ثم إذا وصل الأمر إلى الجهد الذى يتعسر فيه الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ويرجع إلى أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فى قوله: (فعليك بخويصة نفسك ودع أمر العامة)وهذا هو المجاهد المعذور.

إما من يندمج فى أهل الفساد ويجالسهم مجانساً لهم ويداينهم مشاكلاً لهم ويعتذر، فهذا عذر من أشرب قلبه حب الدنيا.

ومتى عجز المسلم عن دفع البدعة عمل هو بالسنة فى نفسه مهما كلفه ذلك...حتى يكون فرداً فى عين الله تعالى محبوباً لرسول الله صلى الله عليه وسلم لأنه أحيا سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم بقدر ما فى وسعه، وكفاه شرفاً أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أشتاق إليه وأنزله منزلة الأخ، ولو اجتمع الإنس والجن على أن يضعوا سنناً للناس لأخطئوا جميعاً، وإن واضع السنن هو رسول الله صلى الله عليه وسلم الذى يتكلم عن وحى الله المعصوم بعصمة الله تعالى.

وشتان بين أن يضع للناس خالق الخلق الذى فطرهم على ما فطرهم عليه العليم بخيرهم وشرهم، وأن يضعها ذو حظ وهوى يجوز عليه الخطأ والغلط والنسيان...أسال الله تعالى أن يمنحنا الغيرة لسنن رسول الله صلى الله عليه وسلم والحمية لتجديدها وإعلائها والعمل بها حتى نكون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمعية الاتحادية التى وصف الله أهلها فى آخر الفتح.

 

الأئمة القائمون

أئمة الهدى هم الروح السارية فى الجسد الإسلامى ليحيا حياة طيبة عاملاً لله ولرسوله صلى الله عليه وسلموهم خلفاء رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين يحفظ الله بهم شريعته ويعينهم فيسيرون فى الناس بسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم محافظين على الأحكام من أن يغيرها أو يعمل بخلافها المفسدون، وهم على يقظة تامة لحراسة الشرعية المطهرة وتعظيم شعائر الله تعالى وإقامة حدوده سبحانه والمسارعة إلى الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، وهم الذين يمنعون الجاهلين من أن يسيروا بغير سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم خوفاً من ضياع الشريعة وفساد جماعة المسلمين بما يقوم به أهل الضلال بين العامة فيغيرون أحكام الله تعالى بالبدع والضلالات بآرائهم الفاسدة وعقائدهم الزائغة بالكيد والخديعة التى يخدعون بها قلوب العامة فيخرجونهم من حصن الشريعة المطهرة ويوقعونهم فى مساخط الله تعالى ومخالفة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهؤلاء الأئمة بهم قوام الدين وحياة الشريعة وحفظ أركانها، قال سيدنا عثمان ابن عفان رضى الله عنه: ما يزغ السلطان أكثر مما يزغ القرآن.

 

إذا تهاون أئمة المسلمين فى القيام بواجبهم تمكن الخوارج المفسدون من الأئمة فافسدوا العامة وشغلوا الخاصة، وأن الخارج على المسلمين بسيفه أخف ضرراً عن الخارج بعقيدته الزائفة ورؤايه المفسد لأن القلوب تميل إليه فيتفرق المسلمون بعضهم على بعض لأن الأمة ما اتحدت على الحق فالله تعالى معها ورسول الله صلى الله عليه وسلم معها، ومتى اختلفت الأمة التفت الله بوجهه الجميل عنهم ووكلهم إلى أنفسهم، قال تعالى: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) سورة آل عمران آية 103.

 

أخلاق الأئمة

معلوم أن هؤلاء الأئمة القائمون بإعلاء كلمة الله وإحياء سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، هم نوابه صلى الله عليه وسلم وورثة شريعته والقائمون مقامه عليه الصلاة والسلام فمكن لهم أن يتخلقوا بأخلاقه صلى الله عليه وسلم فيما يتعلق بحفظ الأمة وتدبير شئونها كما قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا) سورة النساء آية 135، وقد بين الله سبحانه وتعالى أخلاقه فى نفسه صلى الله عليه وسلم فقال سبحانه: (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ) سورة الأعراف آية 199، وبين سبحانه وتعالى أخلاقه صلى الله عليه وسلم مع أمته فقال عز وجل: (إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ) سورة الحجر آية 94، وقد بينت لك مجمل هاتين الآيتين فى مواضع شتى فى الكتب السابقة فراجعها لتحصل علم أخلاقه صلى الله عليه وسلم، ومن أشرف صفاتهم التعصب بالمعنى الأكمل للدين حتى يبلغ بهم من التعصب من الحمية مبلغاً يجعل الرجل منهم يستهين بحياته عند المقتضيات ويرخص عنده كل غال وكذلك كل عزيز حتى لا تأخذه فى الله لومة لائم.

 

وقد تمكن أعداء الدين من إطفاء نور هذا الخلق الذى عليه مدار السعادة فى الدنيا والآخرة حتى جهلوا أكمل الأخلاق وأشرف الصفات، وساعدهم على ذلك من لا خلاق لهم من عبيد الدرهم والدينار الطامعين فيما يفنى، فإذا رأو ذلك تعصب فى الدين وغيرة عليه قالوا هذا متعصب جامد حتى صار الحسن قبيحاً والقبيح حسناً،. وقد بينت فضل التعصب فى كتاب الإسلام نسب: وأنه الأساس الأول الذى به يظهر الحق ويعلو.

 

ومن أخلاقهم الغيرة لله تعالى ببذل ما فى الوسع للمحافظة على حرمة الشريعة بالحمية حمية المؤمنين حتى يحفظ الله تعالى المسلمين من أن يدخل عليهم فساد فى دينهم من أعداء الدين العاملين على إطفاء نور الله تعالى بأفواههم والله سبحانه وتعالى أجل وأعظم من أن يمكن أعداءه من أهل دينه قال تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) سورة الحجر آية 9، وكم لله من أحباب رخصت والله دمائهم فى هذا الجانب العظيم ورغبوا فى الآخرة بالشهادة فى سبيل الله تعالى، وأهل الغيرة يسارعون إلى كبح جامح الأعداء بكل أنواع الوسائل والتضييق عليهم خصوصاً المجاهرين بعداوة الشريعة المطهرة وإشاعة الأباطيل فى رسول الله صلى الله عليه، من الذين يبذلون الأنفاس والنفائس فى سبيل ذلك بين عامة المسلمين بالكتابة والكلام والاستعانة بالقوة والحيل مع فتح دور للعلوم المفسدة للأخلاق والعقائد ومستشفيات وإظهار الرحمة بالحيوانات ليلبسوا الحق بالباطل ويموهون على العامة قال تعالى: (يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) سورة التوبة آية 32.

ومن أخلاقهم يقظة القلب فى كل الأوقات احتياطياً من مكر الماكرين مهما أظهروا من التملق والكيد مع أخذ الحذر من الغفلة والنسيان فى معاملة أعداء رسول الله صلى الله عليه وسلم المستترين بما يخفى على أهل الغفلة الجاهلين بمقاصد الأعداء قال تعالى: (وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ) سورة هود لآية 113.

ومن صفاتهم الاستغاثة بالله تعالى عند الجهاد وملازمة الشكر له تعالى على كل حال لأن كل أحوال المؤمنين خير، ولهم صفات أخرى قلبية وهى ابتغاء فضل الله ورضوانه وتمنى الشهادة وحب إعلاء كلمة الله وإحياء سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم والفرح بفضل الله وبرحمته ودوام الاستغفار والتوبة بالرغبة والرهبة والخشية من الله تعالى التى تنتج نظر الأمير إلى نفسه بعين الاحتقار وأن عظمه الله فى عيون خلقه واعتقاده أنه رجل من المسلمين له مالهم وعليهم حتى لا يميز نفسه بشىء من دونهم طمعاً فى نيل عظيم فضل الله الذى دونه الدنيا وما فيها ومحافظة على دوام الصفاء معهم وحرصاً على نيل رضوان الله الأكبر.


 

 

رجال التنسك والقول:

هؤلاء الأئمة الذين اقامهم الله تعالى ليكونوا قدوة للعامة فجعل ألسنتهم رطبة بذكره وأبدانهم هينة لينة للقيام بما فرض سبحانه وما سنه صلى الله عليه وسلم وما تقرب به إلى الله الأئمة آل العزائم من العارفين من رواتب ووظائف وأوراد وهم أنواع: وكلهم حراس النفوس خوفاً من الإهمال فيما فرضه الله تعالى وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم من القربات ونوافل الخير وأنفع أنواعهم عمار مساجد الله تعالى المقبلون على الله تعالى بالكلية على طاعة الله تعالى والزهد فى الدنيا والرغبة فى الآخرة، وهم السرج المنيرة للعامة لأنهم يتشبهون بهم ويقتدون بهم، وأهم وظائفهم تزهيد المسلمين فى الدنيا وترغيبهم فى الآخرة بما فيها من النعيم المقيم واللذة الدائمة والفوز بخيرات الفردوس الأعلى.

وتلك الوظيفة من أهم الوظائف الإسلامية فإن قيام الأمراء بحفظ الحقوق ودفع المظالم دون ما يقومون به، لأن أصحاب الحقوق يطالبون بها وليس هناك مطالب بحقوق الله تعالى ألا هؤلاء القائمون مقام نواب رسول الله صلى الله عليه وسلم فى مساجد الله وفى بيوتهم ولولاهم لضاع أكثر الفرائض والسنن وتناسى الناس تلك القربات أو أكثرها فإذا تفضل الله تعالى على هؤلاء العباد بلسان الحكمة وحال النبوة بصحة الوارثة المحمدية إدوا على العامة شراب الحب وجذبوهم بالحال إلى الجمع على الله تعالى بعد البعد عنه فنشطت أبدانهم لطاعة الله وتحلت قلوبهم بمحبة الله تعالى وزهدوا فى الدنيا ورغبوا فى الآخرة، وإجلال الله تعالى وقد بينت صفاتهم وآدابهم فى كتب تذكرة المرشد والمسترشد.

 

ومنهم خطباء المنابر وهم الذين يذكرون الناس بتعظيم شعائر الله وإقامة حدود الله سبحانه وتعالى عن معاصيه جل جلاله ويهينون لهم ما يحبه الله من المعاملات يذكرونهم عاقبة الظلم والمعصية وعاقبة الطمع فى الدنيا ويرغبون فى الآخرة ونعيمها وأكمل صفة للخطباء أن يكونوا أول العاملين بما يبينوه للعامة خشية من أن يقولوا ما لا يفعلون فتقتدى الناس بعملهم ويتركون قولهم،.وتلك من فطر النفوس ولذلك فإن العباد والزهاد أنفع للعامة من الخطباء الذين يتركون العمل بما يقولون.. وأكمل صفاتهم أن يكونوا على علم بسير الأئمة الهداة وحوادث الظلمة ومعرفة بالأخلاق التى مدحها الله تعالى.

 


 

Arabic English French Italian Portuguese Spanish

صورة الامام ابو العزائم

 

تابعنا عالفيس بوك