تحذير هاااام

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما ... نحيط علم السادة زوار الموقع الكرام بان هذا الموقع لا يتبع اى جهة او جماعة او طريقة بعينها ولكن نشره على شبكة الانترنت ماهى إلا محاولة منا لنشر تراث الامام المجدد السيد محمد ماضى ابو العزائم - طيب الله ثراه ... وأننا لا نتحدث بإسم أحد ولكن نعرف العامة من هو الامام رحمه الله . والموقع إهداء من الاستاذ الدكتور / احمد جمال ماضي ابو العزائم

 

 

شكر وعرفان

21032584 285544108596616 877247916344445627 n

يتقدم أ.د / احمد جمال ماضي ابو العزايم الداعم للموقع والمشرف عليه الى روح المرحوم أ.د / نبيل فوزي وذلك لما قدمه للموقع من مراجعة وتصحيح واشراف لمحتوياته من تراث الامام محمد ماضي ابو العزائم ولجمعه تراث رجال الدعوة العزمية  متمنيين لاسرته دوام الصحة والعافية ونرجو له المغفرة والرحمة وان يسكنه الله فسيح جانته ويلحقه بالاولياء والصالحين

 

واجب عزاء

يتقدم أ.د / احمد جمال ماضي ابو العزايم الداعم للموقع والمشرف عليه بخالص التعازي لوفاة الشيخ سيف الدين ابو العزائم نائب الطريقة العزمية بدولة السودان ولجميع اسرته وابناء العزمية ألمهم الله الصبر والسلوان 

نشكر السادة زوار الموقع ونحيطكم علماً بأننا نعمل دائماً على تطوير محتوى الموقع من تراث للامام ابو العزائم وذلك حرصاً منا على ضرورة تسهيل نشر العلم للجميع كما ان الموقع لا يتبع اي طريقة او جهة وانما هو فقط لنشر التراث - اخر تعديل يوم الثلاثاء 5 اغسطس 2019

الصوفية والتصوف عمل العالم حياة العالم

الصوفية والتصوف

عمل العالم حياة العالم

لحضرة صاحب السماحة والفضيلة السيد محمد ماضى أبو العزائم قدس الله سره

العلم مقصد عظيم وكل ما سواه من المال والبنين والعافية والزوجة إنما هو وسيلة لتحصيل العلم الذى هو المقصد الأعظم والعلم وسيلة للعمل فالعمل بالنسبة للعلم مقصد عظيم والعم له وسيلة والعمل وسيلة للتقرب ونيل الرضوان مقصدان عظيمان ولكنهما وسيلتات لنيل شهود جمال الله ونيل شهود جمال الله تعالى فوق العلم والعمل والله جل جلاله لا يمنح ما عنده بمعصية لأنه تعالى غنى عن العالمين فالعمل بلا علم لا يرفع والعلم بلا عمل لا ينفع والعلم والعمل بلا أخلاص لا يقبلان والعالم إذا ترك العمل خاب فيه الأمل لأنه قدوة العالم ومحل نظرهم ومن علامات بغض الله للعلماء بالأحكام وبالدنيا وسياستها أن يتركوا عمل القلوب ويتهاونوا بعمل الجوارح فتكون قلوبهم محلاً للحسد والهمم الشيطانية واللمم البهيمية يتقربون ما حصلوه إلى الظلمة ولو كانوا كفاراً ويتعينون به عندهم على نيل الخير العاجل وقد يكون العلم بالدنيا لدى العلماء بالدنيا سبباً فى سلب الإيمان نعوذ بالله لأنهم يعينون أهل القوة والمال والسلطان لأنهم يحسنون لهم أعماله ولا يخافون الله فيهم ويخافونهم فإذا هم الظالم بعمل يخالف الله ورسوله أعانوه عليه خوفاً منه ولم يخافوا من الله تعالى، أقول يسلب بهذا العلم الإيمان لأنه ينسى نفسه ويعتقد أنه عالم والعالم فى الحقيقة هو الله وكل من سواه متعلم منه سبحانه فإذا نسى العالم نفسه وحكم لنفسه بالعلم نسى الله تعالى قال الله تعالى: (سُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ) سورة الحشر آية 19، إذا خاف العالم من الموت ونسى يوم القيامة وسارع فى أعداء الله تعالى قائلاً نخشى أن تصيبنا دائرة واقتدى به العالم فى هذا العمل ضل وأضل فكان كالمرض المعدى وكان علمه شراً عليه أعاذنا الله تعالى من مرض أهلك إبليس فظن أنه خير من أهله وخالف أمر ربه.

 

أما العلم بالله تعالى وبأيام الله تعالى وبحكمة أحكامه وبأحكامه فهو العلم الذى يهبه الله لمن يشاء من أحبابه وهو العلم الذى ينفع الله به عباده وهذا العالم لا يخالف علمه ما دام مؤيداً بكتاب الله تعالى وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلمه نجاة العالم أجمع لأنه يعمل بعمله علم القلوب فيما بينه وبين ربه ويعمل بعلمه عمل الأجسام مخلصاً لله تعالى أمام أخوانه فيكون له المقام العلى عند الله بعمل قلبه قال الله تعالى: (إِنَّ فى ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ) سورة ق آية 37، صاحب القلب المتقلب فيما يقربه من الله تعالى وصاحب البصيرة المشاهدة لآيات الله تعالى فوق العالم العامل بجسمه لا بقلبه لأنه عمل بقلبه عملاً قربه من الله تعالى وعمل بجسمه عملاً أناله الله تعالى به فضله ورضاه ونفع به أهل عصره كما قال سبحانه: (وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً) سورة الفرقان آية 74، ولا عجب فأن علماء الدنيا عانوا الظلمة والكفرة على مفاسدهم وأباطيلهم وأضلوا العامة بمسارعتهم إلى أعداء الله تعالى والمخالفين لسنة نبيه صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى: (وَإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ) سورة آل عمران آية 187.

 

هذا لأن جميع العالم يعتقدون أن العلماء هم الأئمة وهم النور ويقبلون منهم ما لا يقبلونه من غيرهم وهؤلاء ليسوا بعلماء بالله وبأيامه وبحكمة أحكامه ولكنهم علماء بالدنيا وبالوجوه التى يحصلونها بها، قطع حب الدنيا قلوبهم عن مشاهدة الآيات فى الكائنات وأعمى الحسد والمنافسة فى الدنيا وحب الشهرة بها عن السياحة فى ملكوت الله فعظموا ما حقر الله وأهانوا ما عظم الله ومن عظم الله فتراهم أذلاء على أبواب الأغنياء وأهل الجاه فى الدنيا ومن بيدهم القوة والسلطان ولو كانوا كفاراً، أما العلماء بالله تعالى فأنهم يسارعون إلى مغفرة من ربهم وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين، فيعمرون الأنفاس بما يحبه الله مراقبة لله وخشية من عظمته وعملاً بما يحبه ويرضاه فيهدى الله بهم أهل عصرهم.

 

وقد أقامنى الله عاملاً بالكتاب والسنة باثاً روح الغيرة لله ولأحياء سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولتزكية النفوس وفقه حكمة الأحكام، ولا عجب فإنا نرى الأفكار تنوعت فكثر من آتاهم الله الحكمة وأقبلت القلوب على العمال التى ترضى علام الغيوب فجددت السنن وعمل بالفرائض وأصبحت الألسنة تنطق بالحكمة وتبين المناهج وحسنت الأخلاق، وقل النفاق فالعالم كالنجم المشرق فى الليل المظلم كما قال صلى الله عليه وسلم: (اكرموا العلماء فأنهم سرج الدنيا ومصابيح الآخرة) وقال الله تعالى: (فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فى الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ) سورة التوبة 122، وقال تعالى: (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء) سورة فاطر آية 28، وأهل الخشية قليلون ومتى أظهر الله رجلاً من أهل الخشية عم نور اليقين أهل عصره وشر الناس يوم القيامة رجل يبيع دينه بدنيا غيره فليتنبه أدعياء العلم وليتقوا الله فيما خولهم من العلم بأحكامه سبحانه فإن تقوى الله بها نيل العلم بالله بصحبة العلماء الربانيين قال الله تعالى: (وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ) سورة البقرة آية 282، ومن خاف غير الله أبعده ومن طلب الله وجده فدله على من يدله عليه.

Arabic English French Italian Portuguese Spanish

صورة الامام ابو العزائم

 

تابعنا عالفيس بوك