كتاب صيام اهل المدينة المنورة

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

مختصر              

صيام أهل المدينة المنورة

لخاتم الوراث المحمديين الإمام المجدد السيد محمد ماضي أبو العزائم

يبين أن الصيام ترك في الحقيقة ليصير الإنسان كالملائكة الروحانين، ويعطى للصيام معاني ألا وهي جهاد الجسم وسياحة العقل ومشاهدة الروح .ويشرح فرضية الصيام ، وما ورد في رمضان، وفضائل الصوم عن الأئمة عليهم السلام ،وأن الصائمون أربعة أنواع وأن للصيام حكم خمسة.

ينوع الصوم إلى مراتب ستة وهي صوم العامة وصوم العلماء وصوم العارفين وصوم المقربين وصوم المحبوبين وصوم الصوفية ،كما يقسم درجات الصوم إلى درجتين درجة من ناحية مقداره ودرجة من ناحية أسراره.ويتناول إثبات رمضان عن طريق الرؤية وكيفية تثبت الرؤية .وما هي سنن الصوم وأركانه ، وفرائض الصوم عند آل العزائم ، وكيف نعمر أوقات رمضان بالطاعات.

ويوجهنا إلى الأوقات التي يجب فيها الدعاء وهي ليلة بدر الكبرى وليلة القدر،ويعطينا نماذج من هذه الأدعية .ويعرفنا بزكاة الفطر وصلاة العيدين ثم يروح أرواحنا بالمواجيد الرمضانية.

وهذا الكتاب "صيام أهل المدينة المنورة" الذى بين فيه خاتم الوراث المحمديين الإمام المجدد السيد محمد ماضي أبو العزائم رضي الله عنه أن التاريخ الإسلامى لم يعرف لحظات تواترت الأنباء والآيات بجلاها وعلوها ، وعلى ما فيها من نفحات وهبات كأيام رمضان المشرقة برضوان الله ، المشعة بنوره وهداه .

بذلك يعتبر خاتم الوراث المحمديين الإمام المجدد السيد محمد ماضي أبو العزائم رضي الله عنه أن شهر رمضان عطاءاً ربـانيا ومنحة إلهية . عطاء فيه بركة ، ومنحة فيها رحمة ،و أى عطاء أعظم من استجابة الدعاء فيه ، وأى رحمة أكبر من أن يغفر لنا مولانا خطايانا .

كما يرتفع خاتم الوراث المحمديين الإمام المجدد السيد محمد ماضي أبو العزائم رضي الله عنه بمعانى شهر رمضان وبصورته درجة أعلى ، فيجعله شهر جهاد ونضال وتسام ويحيل أيامه إلى حلبة للسباق الايمانى ، حيث يتسابق المؤمنون إلى رضوان الله ويتسارعون إلى مثلهم العليا .

وهذا الكتاب " صيام اهل المدينة المنورة" من تراث خاتم الوراث المحمديين الإمام المجدد محمد ماضي أبو العزائمخاتم الوراث المحمديين الإمام المجدد السيد محمد ماضي أبو العزائم رضي الله عنه التى تعتبر اتجاها جديدا فى الدراسات الإسلامية ، لأنها تمزج العقائد بالعبادات . وتمزج أصول الشريعة بالتصوف . فضلا عما فيها من التنوع والجدة والاستقصاء والحيوية مما يؤكد الثقة ، ويزيد الرجاء، ويطمئن الشباب المسلم على غنى الإسلام بكنوز سماوية تتجدد نفائسها واكتشافها بتجدد المجددين فى كل قرن من الزمان .

ثم يوضح لنا خاتم الوراث المحمديين الإمام المجدد السيد محمد ماضي أبو العزائم رضي الله عنه أن الله جل جلاله فى علاه يرقب المتسابقين فى طاعته المتحابين فى عبادته،الصائمين المتطهرين المسبحين ، الذين أمسكوا جوارحهم كافة عن شهوات الدنيا ، وارتفعوا بجوارحهم كافة إلى الله وحده سبحانه ، يقتاتون بحبه ويعيشون على شكره وذكره .

فمن ظفر فى السباق ، ومن استقام له صيام رمضان ، وارتفع فوق بشرية الطين والتراب تلقته عناية الله ، واصطفاه مـولاه واجتباه ، ورفعة مكانا عليا ، رفعة فوق الملائكة حيث يباهيهم به ، مباهاة إعـزاز وإكرام وتفوق وبذلك يسمو بنا خاتم الوراث المحمديين الإمام المجدد السيد محمد ماضي أبو العزائم رضي الله عنه إلى الأفق الأعلى . أفق شهر رمضان ، شهر الفرقان وليلة القدر ، شهر الجهاد الأكبر . ليبلغ الإنسان تمامه وكماله . فيحقق رسالة خلقه وخلقه ، الرسالة التى سجد لها الملائكة .

فمن ارتفع فى صومه فوق جسده وشـهواته ونزواته ، ليعيش هنا فى الأفق الأعلى ، روحا نقيا محلقا ، زاده نور الله نفحات وهبات وإنه لمقام كريم فطوبى للظافرين به ثم طوبى لهم وحسن مآب.

والحمد لله الذى أنزل القرآن وجعله هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان . اللهم إن هذا الشهر المبارك قد حضر فسلمنا فيه ، و سلمه لنا ، وتسلمه منا فى يسر منك وعافية ، يا من أخذ القليل ، و شكر الكثير ، إقبل منى اليسير ، اللهم إنى أسألك أن تجعل لى إلى كل خير سبيلا ، ومن كل ما لا تحب مانعا يا أرحم الراحمين ، يا من عفا عنى وعما خلوت به من السيئات . إلهى أنت من حلمك تعصى ، ومن كرمك وجودك تطاع ، فكأنك لم تعصى وأنا ومن لم يعصيك سكان أرضك ، فكن علينا بالفضل جوادا وبالخير عوادا يا أرحم الراحمين.

   وصلى الله على سيدنا محمد، المراد الأكمل المنفرد بالمرادية لذاتك الأحدية ، الذى أوصلته بك إليه وصولا ، حتى ارتفع إلى مقام لا يبلغه أحد سواه . وجعلـت كل خلقك من أهل الملكوت الأعلى والملك ، وما فوق ذلك من عوالم اللاهوت ، وما فوقه من حيث لا يعلم علمه إلا أنت - طالبا لك به ، أو واصلا إليه بك ، فكل رفعة وإن عظمت ، وكل عظمة وإن رفعت من المراتب العلية ، إنما تفاض عليه منك ، وتفاض من حضرته على من أردت له الفضل ، فلا ينال فضل إلا منه ، ولا يتقرب متقرب إلا إليه به ﴿ صلى الله عليه وسلم ﴾ . فهو نورك الحقى .

وسرك الخلقى ، وعبدك المترقى لأرفع مقامات العبودية ،وصلى الله عليه وآله أوائل القوم إسلاما ، وأقدمهم إيمانا ، وأقومهم لدين الله ، وأحرصهم على الإسلام ، فـهم الصابرون المجاهدون، المحامون الناصرون، المحبون لطاعة الله، الراغبون فيما زهد فيه الناس من الثواب الجزيل، والثناء الجميل ، وألحقنا بمعية جدهم صلوات الله وسلامه عليه ، اللهم تـوفـنا على الإيمان بك ، والتصديق برسولك ، والولاية لأهل البيت فإنى قد رضيت يا ربى بذلك وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وسلم وعلى الهادين المهدين .

خاتم الوراث المحمديين الإمام المجدد السيد محمد ماضي أبو العزائم رضي الله عنه الناصر لدين الله وسنة سيدنا رسول الله . الذى إختاره الله إماما لعصرنا ، واصطفاه لسيدنا رسول الله وارثا ، مجاهدا فى الله حق جـهـاده ، ومدافـعا عن دين الله وعن نبيه ﴿ صلى الله عليه وسلم ﴾ أباطيل خصومه. وعلى الإمام الممتحن السيد أحمد ماضى أبو العزائم رضي الله عنه الذى قلبه إلى الله واله ، وبصره إليه واضح ، وفؤاده منه فازع ، وصوته إليه صاعد .

من قصائد

خاتم الوراث المحمديين الإمام المجدد السيد محمد ماضي أبي العزائم رضي الله عنه في مشاهد الصوم:ـ

تَغَنَّيْتُ فِي صَوْمِي أَغَانِيَ تَشْبِيهِ
تَشَبَّهْتُ فِي صَوْمِي بِعَالَمِ أَوَّلِي
أَنَا مَنْ!!وَفَوْقَ ٱلتُّرْبِ هَيْكَلِيَ ٱلدَّنِي
تَصُومُ ٱلْحَقَائِقُ فِي حُدُودِ عَنَاصِرِي
هَلِ ٱلصَّوْمُ أَخْرَجَنِي بِهِ ٱللَّهُ مِنْهً
تَرَكْتُ ٱلْمَبَانِي أَشْرَقَ ٱلْوَجْهُ بِٱلضِّيَا
أَنَا عِنْدَهَا ٱلإِشْرَاقُ أَجْلَيٰ حَقِيقَتِي
تَجَرَّدْتُ عَيْ صَوْمِي وَرَسْمِي يُحِيطُ بِي
عَجِيبٌ أَرَانِي صُورَةً لِجَمَالِهِ
يُظَلِّلُنِي مِنْهُ بِمَعْنَىٰ صِفَاتِهِ
خَفَيْتُ وَلَوْلاَ ٱلصَّوْمُ أَثْبَتَ رُتْبَتِي
وَكُلَّ ٱلْحَقَائِقِ فِي صِيَامِي تُلِيحُ لِي
يُدَارُ طَهُورُ ٱلإِجْتِلاَءَ لِجَذْبَتِي
صِيَامِيَ تَرْكٌ فِي مَقَامِ تَقَرُّبِي
جَمِعْتُ بِصَوْمِي مَشْهَدَيْنِ تَنَازُعًا
فَلاَ أَنَا فِي صَوْمِي أَنَا بِتَطَوُّرِي
جَوَاذِبُ حُبٍّ فِي صِيَامِ حَقَائِقِي
هُوَ ٱلصَّوْمُ تَشْبِيهٌ هُوَ ٱلصَّوْمُ جَذْبَةٌ
فَصَومِي أَيَارُوحِي وَسُوحِي تَقَرُّبًا
وَسُوحِي بِأَعْلَىٰ فِي ٱلصَّيَامِ لِتَشْهَدِي
فَفِي ٱلصَّوْمِ تَجْلَىٰ لِي ٱلْمَعَانِي جَلِيَّةً

  وَلِي فِي صِيَامِي مَشْهَدُ ٱلتَّنْزِيهِ
تَجَرَّدْتُ مِنْ سُفْلِي وَقَدْ كُنْتُ فِي ٱلتِّيهِ
أَفِي ٱلْعَالَمِ ٱلأَعْلَىٰ وَحَالِيَ أُخْفِيهِ
وَرُوحِيَ سَاحَتْ فِي شُهُودِ تَجَلِّيهِ
إِلَىٰ نُورِهِ ٱلأَعْلَىٰ إِلَى ٱلْقُرْبِ يُولِيهِ
تَرَكْتُ أَنَا حَتَّىٰ دَنَا فِي تَدَلِّيهِ
لِعَالَمِ أَعْلَىٰ فِي مَقَامِ تَجَلِّيهِ
وَظِلُّ ٱلْمَعَانِي مُشْرِقٌ لِي فِيهِ
وَرَسْمِيَ مِنْ طِينٍ وَحِسِّيَ يُبْدِيهِ
وَيُظْهِرُنِي عَبْدًا بِهِ مِنْهُ يُعْلِيهِ
وَفِي حَضْرَةِ ٱلتَّفْرِيدِ إِخْفَاءُ تَشْبِيهِي
غُيُوبًا بِحَقِّ ٱلْعَيْنِ لاَ ٱلتَّمْوِيهِ
إِلَيْهِ بِهِ فِي حُظْوَةِ ٱلتَّنْزِيهِ
وَتَرْكِيَ تَقْرِيبِي بِهِ أَنْوِيهِ
لَدَى ٱلسَّلْبِ وَٱلإِيـجَابِ وَٱلصَّوْمُ يُفْنِيهِ
وَلَـٰكِنَّنِي ٱلْمِصْبَاحُ مِنْ غَيْبِ تَشْبِيهِ
وَصَوْلَةُ حَقٍّ وَٱلضِّيَا لِيَ يُجْلِيهِ
إِلَى ٱلإِجْتِلاَ ٱلصَّائْمَ ٱلْحَقُّ يُعْطِيهِ
إِلَيْهِ بِتَقْرِيبِي بِهِ لَكِ يُجْلِيهِ
جَمَالَ جَمِيلٍ فِي مَقَامِ تَدَلِّيهِ
أَنِلْ عَبْدَكَ ٱلْحُسْنَىٰ بِفَضْلِكَ تُعْلِيهِ

 

 

 

Arabic English French Italian Portuguese Spanish

صورة الامام ابو العزائم

 

عداد الزوار من انشاء الموقع عام 2011

3888763
اليوم
الأمس
هذا الاسبوع
الاسبوع الماضي
هذا الشهر
الشهر الماضي
كل الأيام
150
258
3105
1005326
10606
18028
3888763

IP الخاص بك: 54.92.190.11
توقيت السيرفر: 2018-09-19 05:36:39