كتاب هداية السالك الى علم المناسك

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

  • ·يكشف فيه الإمام المجدد السيد محمد ماضي أبو العزائم رضي الله عنه السر في كل منسك من المناسك،ويستنبط إشارات،وهى أن الحاج حينما ينبعث من دياره لحج بيت الله الحرام وزيارة روضة سيدنا ومولانا رسول الله ﴿ صلى الله عليه وسلم، إنما ينبعث لأنه تلقى دعوة من الغيب آثره الله بها وألقاه في قلبه شوقا ومحبة، فتحركت الدواعي وجاش الصدر، فلم يستطع إلا أن ينبعث ملبيا دعوة ربه مناديا "لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك "
  • ·يبين فيه الإمام رضي الله عنه أركان فريضة الحج وآدابها وفضائلها.كما يوضح رضي الله عنه حج الروح بعد بيان حج الجسم ليكون للحاج حظ أوفر وقسط أعظم حتى تشرق على قلبه معاني كل مناسك الحج.
  • ·أوردنا فيه بعثة الطريقة العزمية للحج في رحلتها الأولى 1340 هـ-1920 م والتي كان يهدف فيها الأمام المجدد إلى توعية الأمة العربية بالمخططات الاستعمارية وتحذير الحكام العرب من موالاة دول الاستعمار.وما أملاه رضي الله عنهمن القصائد أثناء أدائه لفريضة الحج مبينا المشاهد الروحية في كل منسك تارة بعبارة عذبة وأخرى بإشارة صوفية حكمية .
  • كما أوردنا فيه بعثة الطريقة العزمية للحج في رحلتها الثانية 1344هـ-1629م وحضور الإمام المجدد رضي الله عنه مؤتمر الخلافة الإسلامية الذي انعقد بمكة المكرمة والذي دعا رضي الله عنه إليه وجاء نتيجة جهوده وقد أوضح رضي الله عنه في هذا المؤتمر،أن الخلافة الإسلامية ليست ملكا للأتراك وحدهم-حتى يقوم كمال أتاتورك بالغائها في 2/3/1924م – بل هي خلافة المسلمين جميعا وأن المرشحين من الحكام العرب لمنصب الخليفة هما صنيعتا الاستعمار كما أوردنا القصائد التي أملاها رضي الله عنه في هذه الرحلة مبينا الإشارات والمشاهد العالية التي ينبئ عنها كل منسك من المناسك.
  • الحمد لله الذي جذب قلوب من أسمعهم في البدء دعاءه على دار السلام سماع قبول، وشرح صدورهم في الكون للهجرة إليه لزيارته سبحانه في بيته ففازوا بالوصول. أسمعهم في سرهم أذان الخليل فلبوا مسرعين إلى بيت الخليل، دخلوا مقام إبراهيم آمنين، فأشهدهم سبحانه جماله العلي المبين، أحرموا تجردا من محيط لكون الدني، فأشهدهم الله ملكوته العلي
  • وفي كتاب ) هداية السالك على علم المناسك ( إشارات عن كل ركن من أركان الحج وقف الإمام أبو العزائم عندها واقتبس من مضمونها لأن إيمانه بالله أنار له السر في كل منسك من المناسك.
  • ولعلك أخي القارئ تعجب من قوله تعالى: ﴿وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ﴾ كما عجب كذلك سيدنا إبراهيم رضي الله عنه حينما قال: يارب وماذا عسى أن يبلغ صوتي في الآفاق ؟ فأجابه الله تعالى: عليك أن تؤذن وعلى أن أبلغ الدعوة من أشاء ولو في أطراف الأرض.
  • وهنا يشف النص الكريم لذوى البصائر عما وراء السطور ليستنبطوا إشارات وهي أن الحاج إذا ينبعث من داياره لزيارة بيت الله إنما ينبعث أنه تلقى دعوة من الغيب، آثره الله بها، وألقاها في قلبه شوقا ومحبة، فتحركت الدواعي، وجاش الصدر، فلم يستطع إلا أن ينبعث ملبيا دعوة ربه، وهذا هو حكمة التلبية التي يرفع كل حاج صوته: " لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك ".
  • إنه قادم على رب البيت وليس قادما على البيت، وإن من قصد البيت شهد الجدران، وكسوة الأركان، ومن قصد رب البيت شهد من جلال الحضرة ما هو أهل له.
  • هذا يا أخي بعض ما يلزمنا من الأدب بإزاء زيارتنا لبيت ربنا، أما الأحكام التي تفصل المناسك وتنظم لنا أداء الفريضة فقد أجملها الإمام المجدد السيد محمد ماضي أبو العزائم رضي الله عنه في أبواب هذا الكتاب.
  • فمرحى بالإمام المجدد السيد محمد ماضي أبي العزائم رضي الله عنه وهو يدعو الناس في كل زمان ومكان بدعوة الإسلام الخالدة ﴿وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ﴾(

أَمِ ٱلْهَيْكَلِ ٱلأَدْنَىٰ بِذِي ٱلآدَمِيَّةِ
أَمِ ٱلْحَجُّ فِي مَعْنَىٰ ضِيَا مَلَكِيَّتِي
وَإِنْ كَانَ بِٱلأَعْلَىٰ أَفُوزُ بِبُغْيَتِي
مَعَانِيَ جَلَّتْ عَنْ عُيُونِ ٱلسَّرِيرَةِ
مَقَامِ ٱلتَّجَلِّي حَيْثُ جَمَّلَ صُورَتِي
فَكُنْتُ بِلاَ كَوْنٍ بِأَجْمَلِ حُظْوَةِ
نَعَمْ حَرَمٌ مَجْلاَهُ ثَمَّةَ كَعْبَتِي
وَأَسْعَىٰ وَلَـٰكِنْ نَحْوَ ذَاتٍ عَلِيَّةِ
وَعَرَفَاتُ سِرُّ ٱلإِتِّحَادِ بِجَلْوَتِي
لَقَدْ قُدِّسَ ٱلْوَادِي بِنُورِ حَقِيقَتِي
وَهَأَنَا صَاغٍ فِي مَقَامَاتِ تَوْبَتِي
إِجَابَةَ عَبْدٍ فِي حُصُونِ ٱلْمَشِيئَةِ
وَلَبَّيْكَ إِقْرَارًا بِنُعْمَىٰ عَمِيمَةِ
أَحُجُّ إِلَيْهِ كُلَّ نَفَسٍ وَلَمْحَةِ
وَأَشْهَدُ فِيهِ ٱلْوَصْفَ مِنْ أَحَدِيَّةِ
وَكَعْبَةُ أَهْلِ ٱلإِصْطِفَا فِي ٱلْمَعِيَّةِ
ولاَزَالَ لاَيَنْفَكُّ لِلأَبَدِيَّةِ
﴿وَعِنْدَ﴾ مُرَادِي بَلْ ﴿لَدُن﴾ كُلُّ بُغْيَتِي
فَتَجْذِبُنِي لِمَقَامِ قُرْبِي وَنَشْوَتِي
بِهَا كُنْتُ إِشْرَاقًا وَرَمْزًا لِصُورَةِ
إِلَى ٱلإِتِّحَادِ ٱلْحَقِّ تُومِي بِصَبْوَتِي
إِذَا صَحَّ حَالِي نُورُ مَعْنَىٰ هُوِيَّتِي
فَدُمْ يَاهُيَامِي فِي تَجَدُّدِ حَيْرَتِي
وَسَعْيِيَ حَجٌّ إِنْ تَدَبَّرْتُ سِيرَتِي
وَفِي جَنَّةِ ٱلْفِرْدَوْسِ تَشْهَدُ لَهْفَتِي
إِلَى ٱلْقُدْسِ فِي مَبْنَىٰ ظِلاَلِي ٱلْكَثِيفَةِ
لَدَيْهَا فَهَيَمَانِي بِبَاعِثِ فِطْرَتِي
لِرُوحِي تَرَاءَتْ فِي
﴿أَلَسْتُ﴾ مُجِيبَتِي
مِنَ ٱلْقُدْسِ تَسْرِي فِي مَعَالِمِ طِينَتِي
لاَحَ ٱلضِّيَا يُنْبِي بِمَعْنَىٰ حَقِيقَتِي

 


[1])) سورة فصلت 33

 

 

Arabic English French Italian Portuguese Spanish

صورة الامام ابو العزائم

 

عداد الزوار من انشاء الموقع عام 2011

3782140
اليوم
الأمس
هذا الاسبوع
الاسبوع الماضي
هذا الشهر
الشهر الماضي
كل الأيام
137
1755
7120
894370
16493
23090
3782140

IP الخاص بك: 54.161.45.156
توقيت السيرفر: 2018-04-19 09:31:47