كتاب تفصيل النشأة الثانية

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 هذا الكتاب بإيجاز ، يبين لنا أن من الحكمة الإلهية أن تظل الحياة البرزخية التي تنتظر الإنسان ، معماة عليه ، لأنه لو علم ما بعد الموت تمام العلم ، ولو أطلعه الله سبحانه وتعالى على ما بعد الموت، ورآه رأي العين ، لغدا كل إنسان طاهرا ولا انعدمت حياة الشر من مجتمعنا الإنساني ، لذلك كانت هذه التعمية ، اختبارا لإيماننا ،فالذي لا يؤمن إلا بالمحسوس الملموس أقل درجة من الذي يؤمن بالغيب والذي يؤمن بالغيب في صدق ويقين ، يحظى بالدرجات العلا. والحياة البرزخية يستحيل على علماء الدنيا أن يبينوا ما فيها أو أن يقدروا بآلاتهم ونظرياتهم على كشفها والإحاطة بها ، فلا علم عن هذه الحياة البرزخية إلا ما كشفه الله سبحانه في كتابه ، ووصلنا من سيدنا ومولانا محمد صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله.

وفي هذا الكتاب نقدم بالباب الأول مفارقة الروح للجسد ، والغسل والكفن ، وتشيع الجنانزة ، والدفن وهيئته، وآداب زيارة القبور.

وفي الباب الثاني : البعث ، وكيفيته ، وأدلته من الكتاب والسنة وبيان لمنكري إعادة الأشباح.

وفي الباب الثالث : القيامة ووسائل النجاة من هولها والفتن قبل القيامة والإعادة ليوم الجزاء ، ورؤية الله تعالى، ودلائها.

وفي الباب الرابع قبس من السر المصون في حكمة إيجاد الله للخلق ، والشفاعة ، ورشف من طهور العرفان لبيان فضل الله تعالى ورحمته للعاملين ، وقبس من المضنون في أن الإسلام هو دين الفطرة والكرامة والإنسانية.

وهذه الأبواب تحوي معرفة إجمالية لمن يتطلع إلى النجاة يوم القيامة، ويتشوق للتزود لهذا اليوم ويسعى جاهدا ليفوز برضوان الله تعالى حتى يكون سعيه مشكورا ﴿ وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً ﴾.([2]) الذي يقول عليه السلام : "طلب مني أخي حبيبي العامل المخلص لدينه ووطنه" سعادة محمود باشا سليمان"(


[2]))سورة فصلت 33.

[3])) محمود سليمان (باشا) هو والد (محمد محمود باشا) أحد رؤساء الوزارات والأحزاب السياسية في مصر سابقا.

Arabic English French Italian Portuguese Spanish

صورة الامام ابو العزائم

 

عداد الزوار من انشاء الموقع عام 2011

3854986
اليوم
الأمس
هذا الاسبوع
الاسبوع الماضي
هذا الشهر
الشهر الماضي
كل الأيام
500
701
1654
969797
17458
23627
3854986

IP الخاص بك: 54.224.216.155
توقيت السيرفر: 2018-07-23 10:07:17